من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

هل استغل بنكيران كذبة فيسبوكية منسوبة لعامل سلا ؟

benkirane-parlement-05
الرباط اليوم: عبد الله الأيوبي
رغم التكذيب الواضح الذي أصدره عامل سلا بخصوص انتحال صفته من قبل شخص مجهول أنشأ صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، رغم ذلك غض عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الذي يسميه أتباعه رجل دولة ظلما، الطرف عن هذا التكذيب واستغل “الكذب” في الدعاية الانتخابية، بما يعني أن رئيس الحكومة يستعمل كذبة بشكل علني وفي حضور جماهيري بمدينة تارودانت.

يمكن لرجل السياسة أن يستعمل كل الأسلحة لمواجهة خصومه وخدمة مشروعه لكن أن يستعمل الكذب فذلك قمة النذالة السياسية. وللأسف أن بنكيران يزعم أنه ابن الحركة الإسلامية، ويعرف أن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول “ما يزال المرء يكذب ويكذب حتى يُكتب عند الله كذابا”.

بنكيران يتوفر على فريق عمل كبير ويستغل كل الإمكانات بما فيها تلك الناتجة عن منصبه كرئيس حكومة، ومن المؤكد أن فريقه أخبره بالتكذيب الصادر عن عامل سلا، الذي نفى نفيا قاطعا أن تكون له علاقة بالصفحة المذكورة، بل من يعرف رجال السلطة يفهم أنها صفحة منحولة، ولكن التمادي في الشعبوية دفع الزعيم الإسلامي إلى استعمال “كذبة” في الحملة الانتخابية، ومن يروج للكذب هو أكبر الكذابين لأنه يضرب الأخلاق الدينية والإنسانية في مقتل ويربي أتباعه على سلوكات مرفوضة.

كيف يمكن وضع الثقة في رجل يستعمل الكذب؟ الذي يترأس الحكومة ينبغي أن يتميز بالصدق، ولا نتكلم عن الصدق بمستواه الأخلاقي ولكن بما هو تجربة اجتماعية أكدت أن بنكيران ليس صادقا في كل ما يقول.

وبالإضافة إلى استعمال الكذب في الحملة الانتخابية دخل بنكيران تارودانت في حلة توحي بتطلعاته الهيمنية حيث تم استقباله بالحليب والتمر واصطفاف غريب لأتباعه المحمولين من كل جهات المغرب، وهي رسالة خطيرة تؤكد التحولات النفسية التي يعيشها بنكيران والتي ستحدد طموحاته المستقبلية التي لن تنتهي عند حد.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *