من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

هذا ما قضت به المحكمة في حق الإرهابي الذي خطط تفجير الرباط

337-620x294
الرباط اليوم
أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا أمس الخميس، حكمها القاضي بالسجن عشرين سنة سجنا نافذا في حق المدعو الإرهابي التشادي و الذي يدعى “أبو البتول الذباح”، و الذي سبق أن تم توقيفه من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني في شهر ماي الماضي بمدينة طنجة.
و وجهت المحكمة تهم للإرهابي التشادي تتعلق بتكوين عصابة لإعداد و ارتكاب أفعال إرهابية، في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، بواسطة التخويف و الترهيب و العنف، و جمع أموال بنية استخدامها في أفعال تكون جريمة إرهابية، و تحريض الغير على ارتكاب فعل إرهابي يكون جريمة إرهابية.
و للإشارة فإن الذباح جاء إلى المغرب في الرابع من ماي الماضي، عبر رحلة جوية من ندجامين بالتشاد إلى الدار البيضاء، و تم إيفاده إلى المملكة من قبل تنظيم داعش الإرهابي، من أجل تأطير و تكوين خلايا نائمة تضم متطرفين جزائريين و مغاربة متشبعين بالفكر الداعشي لشن عمليات إرهابية نوعية، تستهدف مقرات بعض البعثات الدبلوماسية الغربية و مواقع سياحية، في أفق زعزعة أمن و استقرار البلاد.
و شرع التشادي في القيام بجولات تفقدية في العديد من المدن المغربية، وقام بوضع أهداف لتنفيذ العمليات كمقر التمثيليات الدبلوماسية بالرباط، و فندق معروف بطنجة و كازينو بنفس المدينة، إلى جانب مركز ثقافي أجنبي أيضا، حسب ما أكدته وزارة الداخلية في بلاغها.
و أشار بلاغ لوزارة الداخلية حينها إلى أن تحضيرات الذباح التشادي، وصلت إلى مرحلة متقدمة، كما كشفت ذلك عناصر المكتب المركزي للتحقيقات القضائية، من خلال ما حجزته من مواد متفجرة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *