من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

مسيرة الرباط تطالب بإقالة وزير الداخلية “حصاد”

%d9%85%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%ad%d8%b5%d8%a7%d8%af-%d9%88%d8%b2%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%a7%d8%ae%d9%84%d9%8a%d8%a9
الرباط اليوم: هاجر المغلي
خرج آلاف الرباطيين من مختلف الانتماءات، حقوقيون وسياسيون وجمعويون، ومواطنون عاديون، للمشاركة في مسيرة، مساء أول أمس (الأحد)، تضامنا مع عائلة محسن فكري بائع السمك. مسيرة غاضبة تعالت فيها أصوات المطالبة بتحقيق العدالة، والكشف عن المتورطين، قبل أن يتوحد الجميع حول شعار «الشعب يريد إقالة وزير الداخلية». ومنذ حوالي الرابعة والنصف عصرا، توافد على الساحة المقابلة لمبنى البرلمان، مئات المحتجين، ينتمي أغلبهم إلى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والعصبة المغربية لحقوق الإنسان، تحلقوا حول شعارات وأعلام أمازيغية، أثثت فضاء شارع محمد الخامس

عمر بلافريج عن فدرالية اليسار الديمقراطي، كان ضمن أول الواصلين للمشاركة في مسيرة أول أمس، التي عرفت أيضا حضور كل من عادل تشيكيطو عن الاستقلال، والمهدي بنسعيد وابتسام العزاوي، عن الأصالة والمعاصرة، فضلا عن يونس مجاهد والمهدي مزواري عن الاتحاد الاشتراكي، وعبد الرحمان بنعمر، عن الطليعة، بالإضافة إلى محمد زيان، الأمين العام للحزب الليبرالي.

وصدحت حناجر آلاف المحتجين، الذين حولوا وقفة الرباط إلى مسيرة احتجاجية انطلقت من مقر البرلمان باتجاه وزارة العدل وبعدها المديرية العامة للأمن الوطني، بشعارات قوية، تعكس منسوب الغضب الشعبي، على خلفية حادث أكد المشاركون أنه «جريمة شنعاء»، مطالبين ب»القصاص من المسؤول عن الحادث، لتعلو شعارات من قبيل «محسن مات مقتول، والنظام هو المسؤول»، «فكري خلا وصية لا تنازل عن القضية»، وترتفع حماسة المحتجين وهم يرددون «عاهدنا العائلة إما القصاص أو الممات»، فيما آخرون يحملون لافتات تؤكد «الريف أرضي حرة، والمخزن يطلع برا»، و»نار الشهيد لن تهدأ حتى يظهر الحق».

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *