من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

مشادات كلامية بين الرباط و الجزائر.. وهذا هو السبب

UN-FRANCE-CENTRAFRICA-SECURITY COUNCIL
الرباط اليوم: متابعة
رد رئيس الوفد المغربي المشارك في قمة حركة عدم الانحياز بمارغاريتا بفنزويلا، السفير الممثل الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، بحزم وبالحجج على استفزازات رئيس الجمعية الشعبية الوطنية الجزائرية، محمد العربي ولد خليفة.

وزعم رئيس الوفد الجزائري في كلمته أن الصحراء تعتبر أرضا محتلة، متهما المغرب بعرقلة المسلسل السياسي منذ عشر سنوات، والاقدام على تصرف أحادي يهدد مهمة بعثة المينورسو.

واغتنم هلال الكلمة الرسمية للمملكة أمام رؤساء الدول والحكومات الأعضاء في الحركة من أجل دحض الادعاءات الجزائرية، معتبرا في المقام الأول أن المغرب جاء إلى مارغاريتا وتحدوه إرادة للمساهمة في تجديد حركة عدم الانحياز وتقوية وحدتها، كما كان يرجو الرئيس مادورو في كلمته الافتتاحية، لكن وللأسف، قام “رئيس الوفد الجزائري الشقيق” بنقل النزاع الثنائي حول الصحراء المغربية إلى مارغاريتا، ولم يترك خيارا آخر غير الرد عليه.

وهكذا أوضح هلال أنه بالرغم من النفي الجزائري، توج مسلسل تصفية الاستعمار بالصحراء بانضمام الأقاليم الصحراوية إلى المغرب، قبل 40 سنة من خلال المفاوضات والاتفاق الذي كان موضوع قرار للجمعية العامة للأمم المتحدة، مضيفا أن مجلس الأمن لم يسبق بتاتا وأن وصف الوضع بالصحراء بأنه احتلال.

كما استعرض الدبلوماسي المغربي التنمية الاقتصادية الهائلة غير المسبوقة التي تشهدها حاليا الصحراء، خاصة منذ إشراف جلالة الملك على إطلاق مشاريع على مختلف الأصعدة باستثمار يناهز 8 مليارات دولار، فضلا عن تقوية الديمقراطية من خلال المشاركة الكبيرة لسكان الأقاليم الصحراوية في انتخابات 4 شتنبر 2015.

وأشار هلال إلى أن الاستقرار والديمقراطية والتنمية بالصحراء سرعت من وتيرة سحب الاعترافات بالجمهورية الوهمية، ولعل آخرها والذي تزامن مع افتتاح قمة عدم الانحياز سحب جمايكا لاعترافها، والذي جاء بعد شهرين عن قيام زامبيا بإجراء مماثل.

كما رفض هلال الاتهامات الجزائرية حول مسؤولية المغرب عن الجمود الحالي، مذكرا في هذا الصدد بأن مقترح الحكم الذاتي الذي قدمته المملكة سنة 2007 مكن من إطلاق المسلسل السياسي، ملقيا باللوم لبلوغ المأزق الحالي على الطرف الرئيسي في هذا النزاع الاقليمي، الذي صنع ويواصل احتضان وتمويل وتسليح البوليساريو، رافضا في الوقت نفسه الانخراط في المفاوضات، كما طلب منه مجلس الأمن في العديد من القرارات.

وتساءل هلال كيف يمكن لتعبيد طريق تمتد على ثلاث كيلومترات وبتشاور مع البلد الجار، موريتانيا، وتفاعل مع بعثة المينورسو، أن يتحول إلى تصرف أحادي؟ وكيف يمكن لتطهير منطقة لا يسري عليها القانون وتشهد مختلف أنشطة التهريب أن يهدد السلم والاستقرار بالمنطقة؟.

واعتبر هلال أن التهديد الحقيقي لبعثة المينورسو لا يأتي من عمال ومعدات للهندسة المدنية، لكن من العربات الثقيلة المسلحة التي حركتها البوليساريو منتهكة الاتفاق العسكري رقم 1. وخلص إلى أن هذه الطريق ليست سوى أداة لتعزيز السلام كما وصفها المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، يوم الأربعاء الماضي، وكذا طريقا للتنمية وتعزيز التقارب والعلاقات بين المغرب وجاره الموريتاني وباقي بلدان غرب إفريقيا.

وفي ختام كلمته، ذكر السيد هلال “الشقيقة الجزائر” بضرورة تحمل مسؤولياتها في المفاوضات وتسوية النزاع الاقليمي، بهدف إحلال السلام والاستقرار والتعاون بالمنطقة المغاربية التي تطمح لذلك منذ عقود.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *