من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

مراد باتنا لرباط اليوم: لن أجدد للفتح الرباطي مهما حدث

57cd940cc5a4b01868d0c8a3_default
الرباط اليوم: محمد التازي
قال مراد باتنا، نجم الفتح الرباطي، إنه لن يجدد تعاقده مع الفريق مهما حدث، وسينتظم في التدريبات، بحثا عن فرصة جديدة للاحتراف في نهاية الموسم الجاري.

كان باتنا، الذي قاد الفتح للقب الدوري المغربي الموسم الماضي، أراد تحقيق حلمه بالاحتراف الخارجي هذا الصيف، إلا أن إدارة ناديه رفضت كل العروض التي وصلت إليه حتى أُغلق باب الانتقالات في المغرب، من أجل إجباره على البقاء وتمديد عقده.

لكن المهاجم شدد على أنه لن يجدد عقده، وسينتظر نهاية عقده بنهاية الموسم، كي يرحل إلى أي نادٍ في صفقة انتقال حر.

وحرصالرباط اليوم على لقاء النجم الدولي، لمعرفة ما يدور بذهنه بشأن مستقبله بعد فشله في الاحتراف هذا الصيف. وفيما يلي نص الحوار:

*ما أسباب فشل احترافك خارج المغرب رغم الأداء الرائع الذي قدمته الموسم الماضي؟
– الخير فيما اختاره الله بطبيعة الحال، ولا أعلم شخصيا أسباب إجهاض هذا الحلم الجميل، رغم أني تلقيت عروضا مهمة، ومن فرق محترمة عربيا وقاريا، وحتى من أوروبا، ولم تقبل بها إدارة الفتح. الآن انتهت فترة الانتقالات في المغرب، وعليّ العودة للنادي، وسأقبل بقرار البقاء لغاية نهاية الموسم، ومعها سنتطلع للجديد، وسنرى ما الذي يمكن أن يحدث.

*لكن وليد الركراكي مدرب الفريق قال إنك ستجلس احتياطيا لو لم تجدد عقدك مع النادي. ما تعليقك؟
– أحترم قرارات المدرب، لكن مسألة التمديد غير واردة إطلاقا، ولن تحدث كوني قضيت مع الفريق فترات رائعة وطويلة، وحان وقت البحث عن وجهة أخرى. سأظل منضبطا، وسأنتظم في التدريبات، وفي النهاية سأحترم قرار المدرب سواء بإشراكي أو استبعادي.

*هل يؤثراستبعادك من المباريات على مستقبلك، خصوصا أنك لاعبا في صفوف المنتخب المغربي؟
– لا يمكنني أن أفعل أكثر من هذا، مدرب الأسود، هيرفي رينارد، اقتنع بي، وضمني لقائمة الفريق حتى دون أن ألعب بالفترة الأخيرة، والأمر كان مريحا لي من الناحية النفسية. أملك شخصية قوية وسأحاول التعامل مع كل الأوضاع، أنا لاعب محترف، وأحترم قرارات مسؤولي ومدرب النادي، لكن بدورهم عليهم الاستجابة لمطالبي ورغبتي، كوني أتطلع لتجارب أخرى في مسيرتي.

*ما السر وراء الحرب الباردة بينك والمدرب بعد فترة سادها الهدوء، وكانت نتيجتها رائعة بالتتويج بالدرع؟
– لست في حرب مع أحد، إن كان الأمر كذلك بالنسبة له، فلا علم لي بالموضوع، ما يهمني حاليا هو العودة للتدريبات رفقة الفريق، وأن أحترم العقد الذي يربطني به، وألا أترك مجالا للأخطاء. للأسف لم أكن أحبذ أن تنتهي الأمور على هذا النحو، لكن الآن ما عليّ سوى التوجه للمستقبل بثقة أكبر بالنفس.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *