من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

لشكر: التحكم في المغرب جاء كمرحلة لبداية نهاية الاستبداد

chkar1
الرباط اليوم
قال إدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي إن “التحكم جاء كمرحلة لبداية نهاية الاستبداد، ولم نتحدث عن التحكم الذي ظهر في المغرب سنة 1983 لأننا انخرطنا في الانتخابات وإستراتيجية النضال الديمقراطي والحكم الاستبدادي وقتها لاحظنا أنه عندما يزور الانتخابات يزورها بشكل فج وعندما يقمع، يقمع بشكل فج .”

وأضاف لشكر، في لقاء تواصلي نظمته حركة ضمير اليوم الثلاثاء بمدينة الدار البيضاء، ولا يخفى عليكم أن هناك تحكم في المغرب لكن- وفق لشكر – ليس نابعا من السلطة ووهم أنه في السلطات تقضي عليه القواعد القانونية المنصوص عليها في الدستور التي تستدعي القضاء عليه، مشيرا أن التحكم يوجد في اللوبيات الإدارية والاقتصادية من خلال التحكم في بعض البرلمانيين ودعمهم انتخابيا.

وأضاف زعيم حزب الوردة “انطلقنا من مرحلة الاستبداد التام إلى مرحلة التحكم التي أجابت عنها وثيقة في المؤتمر الرابع للحزب ولم يصادق عليها الاتحاديون واليوم يتذكرها الاتحاديون والتحكم هو استخدام وسائل الضغط من خلال التضليل والقمع بأشكال جديدة.” على حد قوله .

ولفت المتحدث ذاته أن “نضال اليسار والقوى التقدمية هو من يجعل ميزان القوى يتطور فيما يتعلق بهذا التحكم، أعقبته محطات نضالية دفع الشعب ثمنها وأدت إلى التقليص من التحكم”.

مشيرا في ذات السياق إلى أن”التحكم تتحدث عنه حتى الديمقراطيات العريقة حيث لا تبقى سلطة القرار في البرلمان والحكومة وإنما عند بنية تقنية.”

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *