من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

حملات مكثفة ضد استوزار الحبيب المالكي ولشكر

habib
الرباط اليوم: بوحدو التودغي

يستقبل رئيس الحكومة المعين عبد الإله بنكيران، مساء اليوم الثلاثاء، وفدا عن الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية يتقدمه ادريس لشكر رفقة الحبيب المالكي، في سياق مسلسل المشاورات التي يجريها بنكيران من أجل تشكيل حكومة جديدة..

ويسود توتر كبير صفوف المناضلين داخل الإتحاد الاشتراكي، حسب تعليقاتهم في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عبروا عن رفض أي تمثيل لهم من طرف الحبيب المالكي الذي وصفوه بالكارثة العظمى..

وكشفت مصادر من داخل الاتحاد الاشتراكي، ان الحبيب المالكي يحاول جاهدا فرض نفسه رئيسا لمجلس النواب ويسعى إلى دفع الحزب لقبول المشاركة في حكومة بنكيران الجديدة، رغم أنه ليس عضوا بالمكتب السياسي، الذي استغل الظروف المتأزمة التي يعيشها حزب الوردة لولوج المكتب السياسي بدون سند قانوني، بعد أن كان مجرد عضو في اللجنة الإدارية ..

ويعاب على المالكي، كونه احد أبرز المسؤولين داخل الاتحاد الاشتراكي، الذين طبعوا مع الفساد والاستبداد بعيدا عن مبادئ الحزب وخلفياته الايديولوجية، حيث عرف بصداقته المكشوفة مع ادريس البصري، والولاء له ضدا على اختيارات الحزب، وقد جازاه “الصدر الاعظم” في بداية تسعينيات القرن الماضي بمنصب رئاسة المجلس الوطني للشباب والمستقبل، الذي عرف انتكاسة وطنية جعلته يقفل أبوابه سنتين بعد رئاسة ابن بجّعد له..

وخرج الحبيب المالكي غانما أزيد من 500 مليون سنتين جزاء له على مغادرته رئاسة المجلس الوطني للشباب والمستقبل، وهو مبلغ كافي لتشغيل عشرات الشباب وضمان مستقبل لهم آنذاك..

ولم يكتف المالكي بهذا المبلغ المالي الكبير، بل ذهب أبعد من ذلك من خلال استفادته من الظرفية الحرجة التي كان يعيشها المغرب لكي يوظف المئات من أفراد عائلته. وخلال توليه منصب وزير الفلاحة رخص لجمعية تابعة له باستيراد الأبقار الحلوب..كما أن الحبيب المالكي، لمن لايعرفه، له أسهم كثيرة وضخمة بالبنك المغربي للتجارة الخارجية، وهو من المساهمين الكبار في شركة “اكوميديا” المصدرة للصباح وليكونومسيت..

وعين المالكي إبنه طارق المالكي على رأس مكتب الظرفية الإقتصادية التي ورثها في غفلة عن الجميع، وله ثلاث مدارس خاصة و5 مطاحن كبرى، كما انه ويشرف على إدارة جريدة الإتحاد الإشتراكي وليبيراسيون، خلفا لعبد الهادي خيرات الذي تم طرده، وهي الآن تعرف انتكاسة وافلاسا ما بعده إفلاس، حيث تم إعلام العاملين من صحافيين وتقنيين بأن تأدية أجورهم الشهرية لن تتم من الآن فصاعدا نظرا لنفاذ الميزانية !!

وكان المالكي قد استقدم 3 مؤسسات للدراسة، تابعة لإفراد أسرته وعائلته المترامية الأطراف، لكي يسهر على حلب المؤسسة الناشرة ومطابعها، وقد غنم جراء دراسات فارغة، أجريت بهذا الشأن، أزيد من 200 مليون سنتيم !!

وعبر العديد من الغاضبين داخل الاتحاد الاشتراكي، عن رفضهم للمحاولات الهادفة إلى مشاركة الحبيب المالكي في الحكومة المقبلة، ولا حتى رئاسته للبرلمان، وإذا ما تحقق استوزار هذا الشخص فإن الكارثة ستنزل ليس على ادريس لشكر وإنما على رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران الذي نال الثقة تحت شعار محاربة الفساد والإستبداد.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *