من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

بعد اتفاق باريس.. المجموعة الدولية تعلق آمالا كبيرة على الرباط

mezouara_royal_2016
الرباط اليوم: و م ع

في سباق ضد الساعة لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري، تعلق المجموعة الدولية آمالا كبيرة على مؤتمر (الكوب 22) الذي ستحتضنه مدينة مراكش في نونبر المقبل تكون في مستوى تطلعات اتفاق باريس.

ويشكل دخول أول اتفاق متعلق بالمناخ حيز التنفيذ تحديا كبيرا للعالم أجمع، الذي عليه التوافق حول مواضيع شائكة تحتاج إلى الحسم فيها لإخراج هذه الآلية العالمية إلى الوجود.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج غرين كروس إنترناشيونل أدام كونيوزيفسكي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن الأمر لم يعد يتعلق ” بإشكالية بيئية، فالتغيرات المناخية لها جوانب مناخية، واقتصادية، واجتماعية، وجيوسياسية وجوانب أخرى “.

وأضاف أنه وفي أفق الكوب 22، مكنت اللقاءات بين الدبلوماسيين والخبراء من تحديد خطوط عريضة مبتكرة التي سيكون من الممكن تنفيذها إذا ما تم توفير الموارد المالية اللازمة.

ويقدم اتفاق باريس، الذي صادق عليه 195 بلدا، ردا عاجلا على الاحتباس الحراري إلى أقل من درجتين أو درجة ونصف مقارنة مع مستوى مرحلة ما قبل الصناعة، من خلال التقليص من انبعاث الغازات الدفيئة.

وتضع المخططات الوطنية التي تم تقديمها لحد الآن من قبل الدول الأعضاء أفق زائد 3 درجات والذي سيكون من الصعب على الأنظمة البيئية والإنسان عموما التكيف معه بسبب الجفاف المتكرر واختفاء أنواع من الكائنات الحية، وتقليص حجم الجليد، مما يتطلب التقدم نحو إجماع دولي بخصوص رؤية مفصلة على كل بلد تفعيلها على وجه السرعة على ضوء اتفاق باريس.

وفي هذا الصدد تدعو المسؤولة عن المناخ بمنظمة الأمم المتحدة كريستيانا غيغرس الدول ال 195 الأعضاء إلى ” التوصل إلى اتفاق جماعي حول تقاسم المسؤوليات “. فالسؤال الذي يطرح نفسه قبل ثلاثة اسابيع على انطلاق الكوب 22 هو “هل سنتمكن من التحرك بسرعة من أجل تجاوز الآثار الخطيرة ” للتغيرات المناخية ؟

وفي هذا السياق، يتموقع المغرب كناطق باسم إفريقيا حتى لا يكون لخريطة الطريق القادمة تأثير سلبي على مصالح القارة، وخاصة على مستوى التمويل والدعم لمجال الطاقات المتجددة في بلدان الجنوب.

وهناك فاعلون آخرون يعولون على (الكوب 22) بمراكش لإسماع أصوات المجموعات المتضررة من التغيرات المناخية، وهي النقطة التي تم إدراجها للمرة الأولى في اتفاق باريس.

من بين هؤلاء الفاعلين، المنظمة الدولية للهجرة التي لا تتوانى في الدفاع عن المهاجرين بسبب المناخ وباقي المجموعات الأكثر عرضة لظروف الحياة القاسية مما يتسبب في تشريد عدد من الأشخاص.

وقالت دينا لونيسكو رئيسة قسم الهجرة البيئة والمناخ بالمنظمة الدولية للهجرة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن ” التغيرات المناخية لها أثر على حياة الأشخاص حيث تؤدي إلى فقدانهم لوسائل العيش، مما يؤدي إلى حركات للهجرة داخل وخارج حدود البلدان.

وأضافت أن مؤتمر مراكش ” يوفر فرصة للنهوض بحلول ملموسة في مجال الاستثمار في التكنولوجيات الخضراء في المناطق التي تعرف هجرة مكثفة من أجل تشجيع الأشخاص للبقاء في أوطانهم”.

ويتعلق الأمر أيضا تضيف المسؤولة ” بمساعدة السكان على العودة في المناطق التي عرفت تدهورا للوضع البيئي مع إنجاز استثمارات تروم تأهيل الأراضي “.

وبرأي الأمم المتحدة، فإن مثل هذه الأفكار تشكل نماذج ملموسة لمبادرات يمكن أن يتم تنفيذها بتعاون مع السلطات والساكنة المعنية.

وخلصت السيدة لونيسكو إلى ” ضرورة مناقشة إشكالية الهجرة من زاوية المناخ وننتظر أن تساعدنا الكوب 22 على التحرك في هذا الاتجاه وأن تكون لدينا الوسائل لذلك “.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *