من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

الشروق الجزائرية: المغرب يرغب في خطف “كان 2017” من الغابون

1473585681_650x400
الرباط اليوم: سارة الشملي
زعمت “الشروق” الجزائرية، اليوم الأحد، أن المملكة المغربية ترغب في ما وصفته بــ”خطف تنظيم الدورة النهائية لكأس أمم إفريقيا لكرة القدم من الغابون، التي تحوم الشكوك حول قدرتها على تنظيم الحدث الكروي الأبرز في القارة السمراء بسبب الوضع الأمني غير المستقر، الذي تشهده البلاد منذ أكثر من أسبوع على خلفية ما أفرزته الانتخابات الرئاسية.

وفي تقريرها الغريب أضافت أن التحركات في الكواليس بلغت ذروتها في الساعات القليلة الأخيرة، قصد التنافس على تعويض الغابون لاحتضان “الكان” في حال قررت الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم سحب تنظيمها منه لظروف أمنية.

ونقلت عن مصدر وصفته بالمسؤول في الكاف “أن المغرب دخل بقوة سباق خلافة الغابون وفي وقت مبكر، أملا في تحسين صورته ورد الاعتبار لنفسه عقب سحب تنظيم طبعة العام 2015 منه، إثر إلحاحه وتمسكه بموقفه باستحالة إجراء البطولة على أرضه، على خلفية مخاوف من تفشي فيروس “ايبولا” القاتل على أراضيه بعد أن راح ضحيته الآلاف في غرب القارة السمراء، وحسب نفس المصدر، فإن المغرب يراهن بشدة على حسم الأمر لصالحه واضعا كل إمكانياته المادية و البشرية قصد “استعادة حقه المهضوم”.

وأوضح المصدر نفسه بأن المغرب ومن خلال الجامعة الملكية لكرة القدم يسعى في الأيام القليلة المقبلة للفت انتباه الكاف إلى أنه جاهز لحل المشكلة، من خلال تحركات عدد من مسؤوليه في كل الاتجاهات قصد الظفر بهذا الشرف، وعلى رأسهم رئيس الجامعة فوزي لقجع الذي سيلتقي عددا من المسؤولين السامين في عالم الكرة الإفريقية والدولية قصد عرض فكرة تنظيم “كان 2017” عليهم.

وأردف المصدر ذاته يقول بأن لقجع سيحاول بكل ما أوتي من قوة إقناع الهيئة الإفريقية بقدرة المملكة على القيام بالمهمة بالشكل المطلوب، وإذابة الجليد بينه وبين الكاف، على خلفية الأزمة التي نشبت بين الطرفين في نهاية العام 2014 بعد العقوبات التي سلطتها الكاف على المغرب بحرمانه من المشاركة في دورات 2015، 2017 و 2019، فضلا عن غرامات مالية بلغت 9 ملايين دولار، قبل أن يستأنف المغرب الحكم لدى المحكمة الرياضية الدولية “تاس” ويفوز بالقضية، حيث غاب فقط عن طبعة 2015، وسيشارك في النسخة القادمة والتي تليها في حالة تأهله.

أولى تحركات المغرب ستكون ناحية الاتحاد الدولي لكرة القدم، حيث تلقى رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم فوزي لقجع دعوة من رئيس الفيفا جياني أنفانتينو، حيث سيلتقيان بمدينة زوريخ السويسرية يوم 20 سبتمبر القادم، كما سيلتقي لقجع أيضا في العاصمة المصرية القاهرة رئيس الكاف عيسى حياتو يوم 29 من الشهر الجاري على هامش اجتماعات لجان الكاف وكذا الجمعية العامة الاستثنائية.

تجدر الإشارة إلى أن الكاف لم تتخذ بعد أي قرار رسمي بخصوص مسألة نقل “الكان” من الغابون إلى بلد أخر، وسيتم مناقشة الأمر خلال اجتماعات المكتب التنفيذي للكاف ما بين 21 و29 سبتمبر، كما سينتظر الكاف إلى غاية موعد إجراء قرعة النهائيات يوم 19 أكتوبر القادم بالعاصمة الغابونية لبيروفيل للفصل في القضية نهائيا، ولكن الكاف وكما كشفنا عنه سابقا قد أخذ كافة احتياطاته في حالة حدوث أي طاريء ومنها “الخطة ب” لتعويض الغابون.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *