من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

الرباط اليوم تكشف معطيات حصرية حول نقل الطفلة رانيا

14793849_391976494523707_565043648_n-750x410
الرباط اليوم: محمد التازي
قال رشيد الخدري، المستشار الإعلامي لوزير الصحة، الحسين الوردي، إن هذا الأخير يتابع بشكل حثيث حالة الطفلة رانيا، ابنة آسفي التي تعاني من أحد أخطر وأندر أنواع السرطان، موضحاً في اتصال هاتفي مع “نون بريس” أن الوردي قام شخصيا بإعداد ملفها وما تابع ذلك من إجراءات لتسهيل مأمورية إرسالها للعلاج بفرنسا.

من جهته كشف البروفيسور هشام نجمي، مدير المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، أن الطفلة رانيا، من المنتظر أن تسافر في الأيام القليلة المقبلة إلى فرنسا، حيث ستقضي حوالي ستة أسابيع داخل مستشفى خاص بباريس من أجل العلاج .

وقال نجمي، الذي يشرف بشكل مباشر عن الملف بتكليف من وزير الصحة، إن هذا الأخير تفاعل مع قضية الطفلة رانيا وأعطى تعليماته الشخصية لإدارة المستشفى من أجل تتبع حالتها الصحية قبل نقلها إلى فرنسا من أجل مواصلة العلاج مضيفا أن رانيا ومند حلولها بالمستشفى خضعت لمجموعة من التحليل والعلاجات الأولية على مستوى الرئة والبطن كما تم اخضاعها لخمس حصص علاج كيميائي داخل المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش من أجل التشخيص الدقيق لحالتها الصحية .

وأوضح المتحدث ذاته، في اتصال مع موقع “نون بريس” أن الحالة الصحية لرانيا مستقرة حاليا وملفها الطبي جاهز وتنتظر فقط رد المستشفى الفرنسي على مراسلة وزارة الصحة من أجل السفر.
وحول نسبة نجاح العلاج الذي ستخضع له الطفلة رانيا عبر البروفيسور نجمي عن تفاؤله بخصوص فعالية العلاج الذي سيمكن رانيا من تجاوز محنتها والعودة لممارسة حياتها اليومية بشكل طبيعي .
وعن سبب اختيار وزارة الصحة لمستشفى خاص بباريس من أجل علاج الطفلة رانيا أوضح نجمي أن السرطان النادر المصابة به رانيا يسمى”la mésothéliome” أو “الظهرة الوسطية”، وهو نوع من السرطان يصيب الخلايا التي تكون الغلاف المحيط بالرئة والجهاز الهضمي، وهذا النوع من الأمراض تختص مراكز قليلة حول العالم في علاجه مشيرا إلى أن المركز الطبي التي سترقد به رانيا هو الوحيد في فرنسا المختص في علاج مثل هذه الحالات إضافة إلى أنه يتوفر على أطر لها تجربة وخبرة كبيرة في علاج مثل هذه المرض .
وأضاف المتحدث ذاته أن رانيا من المحتمل أن تخضع لستة حصص علاج داخل المصحة الخاصة بباريس وهو مايعني انها ستقضي قرابة الشهر ونصف في فرنسا.
وبخصوص التكلفة الباهضة للعلاج والتي تقدر بـ 45مليون أوضح نجمي على أن التكاليف تشمل التحاليل والأدوية الملازمة للعلاج إضافة إلى الإقامة داخل المستشفى .

للإشارة فإن مرض رانيا الطاهري ذات 11 سنة ، هي الحالة الأولى من نوعها بالمغرب والخامسة عالميا ويسمى”la mésothéliome” أو “الظهرة الوسطية”، وهو نوع من السرطان يصيب الخلايا التي تكون الغلاف المحيط بالرئة والجهاز الهضمي.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *