من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

أنباء عن استقالة نبيل بن عبد الله من الأمانة العامة للتقدم و الاشتراكية

banbdellah
الرباط اليوم: محمد التازي
يسود نقاش كبير داخل حزب “التقدم و الاشتراكية” حول إمكانية استقالة أمينه العام محمد نبيل بنعبد الله، بعد النتائج “المخيبة للآمال” التي تحصل عليها حزب “الكتاب” في الانتخابات التشريعية التي جرت أمس الجمعة.

وبحسب معطيات لـ “الرباط اليوم” فإن الحزب سيعقد اجتماعا في غضون الساعات المقبلة للتشاور أولا بخصوص ما بعد انتخابات 7 أكتوبر، حيث عبر الحزب في أكثر من مرة عن رغبته في استمرار تحالفه مع “البيجيدي” غير أن نتائجه “الكارثية” في انتخابات الأمس قد تشكل إحراجا كبيرا لكلا الحزبين في حال تحالفهما، نظرا لوزن حزب “الكتاب” في الساحة السياسية.

ولم يتحصل رفاق بنعبد الله سوى على 12 مقعدا برلمانيا فقط، 7 في اللوائح المحلية و 5 في لائحتي النساء و الشباب، وهو ما يشكل تراجعا مقارنة بتشريعيات 2011، حيث حصل حينها على 18 مقعدا.

ولم يخفي مجموعة من مناضلي حزب “الكتاب” امتعاضهم من أمينهم العام الذي وضع كل بيضه في سلة ابن كيران، في تحالف غير متوازن، وهو ما كلفه كثيرا.

وكان محمد نبيل بنعبد الله قد عبر صراحة لبعض المقربين منه عن رغبه في تقديم الاستقالة من الأمانة العامة للحزب، مباشرة بعد صدور البلاغ الناري للديوان الملكي إثر تصريحاته الأخيرة لأسبوعية “الأيام”، بعدما لمح أن المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة هو من يجسد “التحكم” الذي يتحدث عنه حزبا الـ PPS و الـ PJD، قبل أن يظهر في الحملة الانتخابية بمعنويات مرتفعة، قبل أن يتعرض لـ “صدمة كبيرة” مع توالي صدور نتائج استحقاقات الـ 7 من أكتوبر.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *