من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

مسيرة الرباط التاريخية .. كلمة واحدة “لا للحكرة”

1453634111
الرباط اليوم: عادل أداسكو

استجاب المواطنون الأحرار بكثافة و تلقائية للمسيرة الوطنية الشعبية التي دعت إليها تنظيمات من الحركة الأمازيغية و جماعة العدل والإحسان وقوى اليسار، والقوى الحية الديمقراطية، السياسية و النقابية و الحقوقية و النسائية و الشبابية والثقافية و الجمعوية، دعما للحراك المغربي.

شوارع الرباط امتلأت بالمحتجين وكان شعار المسيرة الرئيسي : “وطن واحد، شعب واحد ضد الحكرة”. وفي بيان صادر عن المسيرة ثمن تكامل كل ربوع الوطن، في مواجهة الاختيارات المخزنية الأمنية أمام تصاعد الاحتجاجات السلمية، في كل مناطق المغرب، وبالخصوص منطقة الحسيمة، خاصة بعد اعتقال أبرز نشطاء الحراك، وبمبررات واهية وبهدف وضع حد للحراك المطلبي العادل و العارم، والذي دقق مطالبه على مرتكزات اجتماعية واقتصادية و ثقافية تصب في ضمان العيش الكريم و الكرامة الإنسانية لبنات و أبناء الشعب المغربي، وشقا ديمقراطيا يتعلق بالحقوق و الحريات التي تضمن مواطنة كاملة غير منقوصة لكل المغاربة.. يؤكد البيان الختامي الصادر عن التظاهرة الاحتجاجية.

المتظاهرون رفعوا شعارات تطالب بمواطنة كاملة و تغيير حقيقي وبإطلاق سراج جميع المعتقلين السياسيين بالمغرب، ورفع العسكرة على منطقة الريف، كما أدانت حشود المحتجين المقاربة الأمنية في التعاطي مع المسيرات السلمية.

المسيرة انتقدت استغلال الدكاكين الحزبية لحراك الريف، وعرفت طرد مواطنين للمحامي محمد زيان من المسيرة، رئيس الحزب الليبيرالي المغربي اتهمه الغاضبون بعدائه المكشوف للغة والثقافة الأمازيغيتين. مسيرة الرباط حطمت رقما قياسيا في عدد المشاركين الدي قدرته اللجنة المنظمة ب 150 ألف مشارك، كما أن أصوات وحناجر المحتجين رفعت رسائل واضحة وبصوت واحد وفي وقت واحد للحكم والحكومة، مضمونها أن الشعب المغربي ممثلا بقواه المناضلة لن يتخلى عن حراك منطقة الريف وسيظل معبأ حتى تحقيق مطالبه العادلة والمشروعة، ولن يسمح بأي تراجع عن المكاسب الديموقراطية والحقوقية مهما كانت جزئية، والتي حققها الشعب المغربي بفضل عقود من الكفاح وقدم من أجلها تضحيات جسيمة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *