من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

تعرف على موعد عيد الفطر بالمغرب من خلال خريطة

f6a0be76-a4ca-4829-b6c5-a1b9d4ba08e3

الرباط اليوم
أكد المهندس محمد شوكت عودة مدير مركز الفلك الدولي،: أن معظم دول العالم الإسلامي ستتحرى هلال شهر شوال ” عيد الفطر لعام 1438هـ ” ، يوم السبت 24 يونيو؛ حيث جرى توقّع موعد عيد الفطر في 7 دول إسلامية بينها مكة، عبر خريطة استطلاع عالمية.

وأوضح: ” في ذلك اليوم سيحدث الاقتران (المحاق) قبل غروب الشمس، وسيغيب القمر بعد غروب الشمس في جميع الدول العربية والإسلامية، ويومها يمكن رؤية الهلال من عدة دول إسلامية باستخدام التلسكوب وباستخدام تقنية التصوير الفلكي أيضاً؛ في حين أن رؤية الهلال بالعين المجردة يومها غير ممكن من أي مكان في العالم العربي؛ فهي ممكنة فقط من أجزاء من القارتين الأمريكيتين وأجزاء من المحيط الأطلسي والهندي “.

وأضاف: ” حيث إن القمر يوم السبت 24 يونيو سيغيب بعد غروب الشمس، إضافة إلى وجود إمكانية لرؤيته باستخدام عدة وسائل؛ فمن المتوقع أن يكون العيد في معظم الدول العربية والإسلامية يوم الأحد 25 يونيو؛ أما بالنسبة للدول التي تشترط رؤية الهلال بالعين المجردة أو الدول التي لا تقبل الشهادات إذا تعارضت مع الحسابات الفلكية العلمية؛ فمن المتوقع أن يكون العيد فيها يوم الاثنين 26 يونيو “.

وتابع: ” بإلقاء نظرة على وضع الهلال يوم السبت 24 يونيو من مختلف دول العالم؛ نجد أن رؤية الهلال غير ممكنة لا بالعين المجردة ولا باستخدام التلسكوب؛ على الرغم من غروب القمر بعد الشمس في كل من قارة آسيا وقارة أستراليا، ورؤية الهلال ممكنة باستخدام التلسكوب فقط من معظم إفريقيا ومن أجزاء من الولايات المتحدة؛ في حين أن رؤية الهلال ممكنة بالعين المجردة بصعوبة من معظم أمريكا الجنوبية والوسطى وجنوب أمريكا الشمالية؛ أما الأماكن التي يمكن منها رؤية الهلال بالعين المجردة بسهولة فهي المحيط الهادي وغرب أمريكا الجنوبية “.

وبيّن: “بالنسبة لوضع الهلال يوم السبت 24 يونيو في بعض المدن العربية والإسلامية؛ فإن الحسابات السطحية للهلال وقت غروب الشمس كتالي:
• جاكرتا: يغيب القمر بعد 19 دقيقة من غروب الشمس، وعمره 9 ساعات و44 دقيقة. والرؤية غير ممكنة لا بالعين المجردة ولا بالتلسكوب.
• أبو ظبي: يغيب القمر بعد 19 دقيقة من غروب الشمس، وعمره 14 ساعة و16 دقيقة، والرؤية غير ممكنة لا بالعين المجردة ولا بالتلسكوب.
• مكة المكرمة: يغيب القمر بعد 23 دقيقة من غروب الشمس، وعمره 15 ساعة، والرؤية غير ممكنة لا بالعين المجردة ولا بالتلسكوب.
• عمان: يغيب القمر بعد 19 دقيقة من غروب الشمس، وعمره 15 ساعة و35 دقيقة، والرؤية غير ممكنة لا بالعين المجردة ولا بالتلسكوب.
• القاهرة: يغيب القمر بعد 21 دقيقة من غروب الشمس، وعمره 15 ساعة و41 دقيقة، والرؤية غير ممكنة لا بالعين المجردة ولا بالتلسكوب.
• الرباط: يغيب القمر بعد 25 دقيقة من غروب الشمس، وعمره 17 ساعة و46 دقيقة، والرؤية ممكنة باستخدام التلسكوب فقط.
• الخرطوم: يغيب القمر بعد 26 دقيقة من غروب الشمس، وعمره 15 ساعة و14 دقيقة، والرؤية ممكنة باستخدام التلسكوب فقط.

واستطرد: ” لمعرفة معاني هذه الأرقام تجدر الإشارة إلى أن أقل مُكث لهلال أمكنت رؤيته بالعين المجردة كان 29 دقيقة، وتمت رؤيته يوم 20 سبتمبر 1990م من فلسطين؛ أما أقل عمر هلال أمكنت رؤيته بالعين المجردة فكان 15 ساعة و33 دقيقة، وتمت رؤيته يوم 25 فبراير 1990م من الولايات المتحدة، ولا يكفي أن يزيد مكث الهلال وعمره عن هذه القيم لتمكن رؤيته؛ إذ إن رؤية الهلال متعلقة بعوامل أخرى كبعده الزاوي عن الشمس وبعده عن الأفق لحظة رصده “.

واختتم: ” لمعرفة نتائج رصد هلال العيد، يمكن زيارة موقع المشروع الإسلامي لرصد الأهلة على شبكة الإنترنت على العنوان (http://www.icoproject.org)؛ حيث أنشئ المشروع عام 1998م، ويضم حالياً أكثر من 400 عضو من علماء ومهتمين برصد الأهلّة وحساب التقاويم.. هذا ويشجع المشروع المهتمين في مختلف دول العالم على تحري الهلال وإرسال نتائج رصدهم إلى المشروع عن طريق موقعه على شبكة الإنترنت؛ حيث تُنشر تباعاً بعد تدقيقها وتمحيصها “.

يشار إلى الخارطة المرفقة تُبَيّن إمكانية رؤية هلال العيد يوم السبت 24 يونيو من جميع مناطق العالم؛ بحيث إن رؤية الهلال مستحيلة من المناطق الواقعة في اللون الأحمر بسبب غروب القمر قبل غروب الشمس، أو بسبب حصول الاقتران السطحي بعد غروب الشمس، ورؤية الهلال غير ممكنة لا بالتلسكوب ولا المجردة من المناطق غير الملونة، ويمكن رؤية الهلال فقط باستخدام التلسكوب من المناطق الواقعة في اللون الأزرق، كما أن رؤية الهلال ممكنة باستخدام التلسكوب من المناطق الواقعة في اللون الزهري، ومن الممكن رؤية الهلال بالعين المجردة في حالة صفاء الغلاف الجوي التام والرصد من قبل راصد متمرس، ويمكن رؤية الهلال بالعين المجردة من المناطق الواقعة في اللون الأخضر.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *