من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

بعد فضيحة “الجنس مقابل العلاج” بمستشفى الرباط .. الوردي يفتح تحقيقا


الرباط اليوم

على ضوء فضيحة ما بات يعرف اعلاميا في المغرب ب”فضيحة الجنس مقابل العلاج” على خلفية اتهام موظف بابتزاز المريضات، أمرت وزارة الصحة مديرية المركز الاستشفائي بن سينا بالرباط باجراء تحقيق حول اتهام طبيب بالمستشفى بالتحرش باحدى المريضات النزيلات بمستشفى مولاي يوسف للامراض الصدرية التابع للمركز الاستشفائي.

وكانت احدى الجمعيات اتهمت الطبيب المشار اليه بمساومة احدى المريضات بممارسة الجنس في مقابل منحها العلاج.

وقال حبيب كروم رئيس “الجمعية الوطنية للتوعية ومحاربة داء السل” ان الطبيب الرئيسي ومساعدته يتحركان لحث العاملين بالمستشفى من أجل التوقيع على اشهاد بحسن سلوك المعني داخل المؤسسة.

واضاف المتحدث لجريدة “الاحداث المغربية” ان الطبيب يسابق لجمع توقيعات تشهد له بالسلوك الجيد مخافة افتضاح العديد من الاختلالات التي يشهدها المستشفى.

وحسب المتحدث فان رئيس احدى النقابات المعروفة ندد في كثير من المرات بتحرش شخص من داخل المستشفى بالمرضى ومرافقيهم.

الجمعية اكدت انها تتوفر على تسجيلا فيديو تفضح التصرفات التي وصفتها ب”المشينة” للطبيب المتهم، والذي قالت الجمعية ان “مغامراته مع نساء متزوجات تعددت” مشيرة الى انهن لم يقدمن شكاوى خوفا من الفضيحة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *