من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

الغالي: المغرب رائد بشمال إفريقيا بفضل إصلاحات الملك

WhatsApp-Image-2016-11-16-at-16.12.50-e1479408904516
الرباط اليوم
أكدت سفيرة المغرب بالشيلي، السيدة كنزة الغالي، أن المملكة تتبوأ موقعا رياديا في شمال إفريقيا والعالم العربي، بفضل الإصلاحات الهامة التي تم إطلاقها تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

واستعرضت السيدة الغالي، التي حلت أمس الجمعة ضيفة على هيأة التدريس بكرسي “الأندلس-والمنطقة المغاربية” بجامعة أدولفو إبانييز بسانتياغو، مختلف الإصلاحات التي تم إطلاقها تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل تعزيز ثقافة احترام حقوق الإنسان، وتشجيع التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتحسين رفاهية المواطنين.

وخلال هذا اللقاء المنظم حول موضوع “الربيع العربي : المغرب إصلاح وتنمية”، أبرزت السفيرة المغربية أن الاصلاح الدستوري الذي قام به جلالة الملك مكن المغرب من أن يصبح بلدا رائدا في مجال الإصلاحات الديمقراطية والدستورية.

وأضافت أن المملكة ومن خلال اختيارها للوحدة والديمقراطية والتنمية، جعلت من تعزيز دولة القانون والمؤسسات وضمان الحريات الفردية والجماعية واقعا من شأنه ضمان شروط الحياة الكريمة والمواطنة المسؤولة لكافة المغاربة.

وفي ما يتعلق بالنهوض بحقوق المرأة، أشارت الدبلوماسية المغربية إلى أن المملكة توجد في طليعة بلدان العالم العربي والإسلامي في هذا المجال، بفضل إصلاح مدونة الأسرة، مضيفة أن الإصلاحات القانونية كان لها أثر على المجتمع ككل، سواء لفائدة النساء أو أسرهن.

وأشارت إلى أن المملكة وضعت أيضا، كأولوية جديدة، تعزيز الجوانب الاجتماعية وضمان الرفاهية للجميع، بما يكفل الحق في الولوج إلى الخدمات الصحية من خلال اعتماد التأمين الإجباري عن المرض ونظام المساعدة الطبية “راميد” لتعزيز الرعاية الاجتماعية والتضامن الوطني.

وشددت السيدة الغالي على أن كل هذه الإصلاحات تم تعزيزها بإعادة صياغة الترسانة القانونية والاقتصادية للبلاد، من أجل ربطها بالاقتصاد العالمي وضمان تبادل متدفق مع المجتمع الدولي، لاسيما في ما يتعلق بالاستثمارات.

وفي الشق الدبلوماسي، ذكرت السيدة الغالي بعودة المغرب إلى مكانه في الاتحاد الإفريقي وبإعطاء المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “سيدياو” موافقتها المبدئية على طلب انضمام المملكة لهذا التجمع الإقليمي، مشيرة إلى أن هذه الانجازات تعتبر دليلا على وجود اعتراف قاري ودولي بالجهود الحثيثة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل تعزيز التنمية المستدامة في إفريقيا، وتحسين الظروف المعيشية للأفارقة

كما استعرضت سفيرة المملكة بالشيلي، بالإضافة إلى الإصلاحات الكبرى التي شهدها المغرب على المستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، مختلف المشاريع المهيكلة التي أطلقها المغرب ومن بينها مشروع طنجة المتوسط، الذي ينافس الموانئ الكبرى في أوروبا، ومصنع رونو طنجة، والقطار فائق السرعة، ومركبات صناعة الطيران.

وبخصوص القضية الوطنية، أكدت السيدة الغالي أن المغرب يعمل على طي نهائي لصفحة النزاع الإقليمي حول مغربية الصحراء من خلال مبادرة الحكم الذاتي التي ستمكن الأقاليم الجنوبية من إدارة شؤونها بنفسها، مبرزة أن هذه المبادرة الملكية ستسمح بتحقيق مزيد من التنمية للمناطق الجنوبية للمملكة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *