من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

العاصمة الرباط .. المدينة الخاوية في العيد “الكبير”

rabat-500x350
الرباط اليوم
قبيل عيد الأضحى، تخف حركة شوارع العاصمة المغربية الرباط وتقل السيارات، ويوم العيد تتحول إلى مدينة خاوية على عروشها، فسكانها اختاروا تمضية العيد خارجها لهذا السبب أو ذاك.

التجار، المنحدرون من مدينة أغادير، وسط البلاد، يغلقون محالهم التجارية خلال أيام العيد ويعتبرونها عطلتهم السنوية، الطلاب يختارون دفء العائلة ويغادرون باكرًا، المدينة التي تضم أكبر نسبة من موظفي القطاع العام تفقد عمالها بسبب عاداتهم، التي تأبى التغيير، بقضاء العيد كل في مسقط رأسه.

**الموظفون يغادرون

تحظى الرباط بأكبر عدد من موظفي القطاع في البلاد، فضلًا عن وجود أغلب الوزارات والمؤسسات العمومية، والأحياء الإدارية، بها.

وخلال أيام العيد يختار جزء كبير منهم مغادرة المدينة لقضاء العيد بمدنهم الأم.

ويبلغ عدد الموظفين بجهة الرباط (تضم البلاد 12 جهة كل جهة تتوفر على عدد من المدن والأرياف) أكثر من 127 ألف موظف، بنسبة 21.9 في المائة من إجمالي موظفي البلاد، مقارنة مع جهة الدار البيضاء (تضم أكبر تجمع سكاني بالبلاد) بنسبة 15.8 في المائة، وجهة فاس 12 في المائة.

يقول علي الشعباني، أستاذ علم الاجتماع، للأناضول، إن مغادرة العديد من الأفراد للعاصمة بالرباط خلال عيد الفطر، يرجع إلى حفاظ المغاربة على تقاليدهم ودينهم، الذي يحث على صلة الرحم خلال هذه الأيام.

ويضيف أن هناك أسبابًا أخرى تجعل من أغلبية سكان الرباط تغادر إلى مدنها الأصلية، فالرباط تضم نسبة كبيرة من موظفي القطاع العام، والذين يحرصون على قضاء أيام العيد مع عائلاتهم.

وقال الشعباني إن “إقامة العديد من الأفراد بشقق صغيرة بالرباط، لا تسمح بقضاء العيد في ظروف ملائمة، عكس العودة إلى مدنهم الأصلية حيث الفضاءات الأوسع”.

جزء كبيرة من عمال القطاع الخاص، خاصة العاملين بالميكانيكا والبناء، يختارون هذه الفترة من السنة كعطلة سنوية.

**التجار في عطلة

ينحدر جزء كبير من تجار الرباط من مدينة أغادير (وسط)، وتعتبر أيام العيد عطلة سنوية بالنسبة لهم، لذلك يغلق هؤلاء التجار محالهم التجارية خلال هذه الفترة من السنة حيث تختلف المدة حسب كل تاجر.

ويختار الكثير من سكان العاصمة، مغادرة المدينة، لتمضية العيد الكبير (الأضحى)، بمدنهم الأصلية.

يقول “الحسين”، تاجر بحي يعقوب المنصور، (أكبر حي شعبي بالرباط) للأناضول إنه يغلق متجره نحو 15 يومًا خلال هذا العيد.

ويضيف الحسين، المنحدر من مدينة أغادير، أن “هذه الفترة تعتبر عطلة بالنسبة له مثل بقية التجار المنحدرين من مدينته الأصلية”.

ويوضح أنه بعد عام من العمل المستمر من الساعات الأولى من الصباح حتى ساعة متأخرة من الليل، فإنه “بحاجة إلى الراحة”.

ويمتهن المواطنون المنحدرون من أغادير والنواحي، التجارة حيث يمتلكون أغلبية المتاجر بالرباط، والعديد من المدن الأخرى.

كما يتابع الآلاف من الطلبة دراستهم بمدينة العرفان (تجمع كبيرة للكليات والمدارس العليا في عدد من التخصصات الأخرى وتوجد وسط العاصمة الرباط).

وقبيل العيد يغادر هؤلاء الطلبة المدينة لتمضية العيد بمدنهم الأصلية، مما يجعل خلية نحل داخل هذا الفضاء، تتحول إلى جمود يعم المكان، وينعكس ذلك على الأحياء المجاورة.

كما يختار المتدربون من أطباء ومهندسين وطلبة قضاء العيد مع أسرهم رغم قصر مدة العطلة التي لا تتجاوز 3 أيام.

ورغم أن الرباط غيرت عادات وسلوكيات القادمين إليها كثيرًا. لكن يبقى تمضية العيد بالمدينة الأصلية عصي على التغيير إلى حين.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *