من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

الدوحة تشكر الرباط على موقفه اتجاه الأزمة الخليجية

maroc_-_qatar_trt
الرباط اليوم
أعلنت قطر نجاح خطتها لمواجهة المقاطعة التي فرضتها عليها السعودية والإمارات والبحرين منذ 10 أيام، معربة عن شكرها للمغرب و تركيا والكويث و الدول التي وصفها بالشقيقة والصديقة، التي أعلنت تضامنها معها.

وجاء هذا في بيان صادر عن مجلس الوزراء القطري بعد اجتماعه برئاسة الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني بمقره في الديوان الأميري، بحسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

واستنكر مجلس الوزراء البيان (الرباعي) المشترك والذي تضمن قائمة بأسماء أفراد وكيانات وصفها البيان بأنها إرهابية ومرتبطة بدولة قطر.

وأكد المجلس بأن “هذه القائمة تشتمل على معلومات وبيانات مغلوطة ليس لها أساس من الصحة كما أن صدور هذه القائمة يتجاوز الشرعية الدولية ولا يتفق مع الممارسات الدولية المتبعة في هذا المجال”.

ومساء الخميس الماضي، أصدرت السعودية ومصر والإمارات والبحرين بياناً مشتركًا، أدرجت فيه 59 شخصا و12 كيانا، قالت إنهم “مرتبطون بقطر”، في قوائم “الإرهاب” المحظورة لديها.

وأعرب المجلس عن “ترحيبه وبالغ تقديره للجهود والمساعي الخيرة التي يقوم بها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت لحل أزمة العلاقات بين دولة قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين داخل الإطار الخليجي وعبر الحوار بين الأشقاء”.

كما أعرب المجلس عن شكره “للدول الشقيقة والصديقة التي أعلنت تضامنها مع الدوحة ودعت إلى ضرورة الإسراع برفع الحصار عنها وحل هذه الأزمة عن طريق الحوار والعمل الدبلوماسي”.

ويقود أمير الكويت جهود وساطة متواصلة لحل الأزمة الخليجية في إطار البيت الخليجي.

كما استمع المجلس – بحسب البيان – إلى” تقارير من الوزراء كل في ما يخص وزارته حول سير تنفيذ الخطة الموضوعة للتعامل مع الظروف الراهنة”.

واطمأن المجلس- بحسب البيان – إلى “نجاح تنفيذ هذه الخطة”.

ومنذ 5 يونيوالجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ”دعم الإرهاب”، فيما خفضت كل من جيبوتي والأردن تمثيلها الدبلوماسي لدى الدوحة.

بينما لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عُمان علاقاتهما مع قطر.

ونفت قطر الاتهامات بـ”دعم الارهاب” التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *