من فضلك اختار القائمة العلويه من القوائم داخل لوحة التحكم

إعجاب كبير بصورة الملك يزور أحد ضحايا حادثة السير

1483821272
الرباط اليوم: موحى الأطلسي
تم تداول صورة لجلالة الملك محمد السادس وهو يزور أحد ضحايا حادثة السير التي وقعت صباح اليوم السبت بين أكادير ومراكش، الذي تم نقله على متن مروحية إلى المركز الاستشفائي بمراكش، وذلك على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي ونالت إعجاب آلاف رواد هذه المواقع.

وبينت الصورة الاهتمام الملكي بالمواطنين في كافة الحالات، حيث تولى جلالته مصاريف علاج الضحايا ونقلهم على نفقته الخاصة، ونالت زيارة جلالة الملك لأحد الضحايا إعجاب آلاف رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

من جهة أخرى قال المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، البروفيسور هشام نجمي، إن الشخص المصاب الذي تم نقله إلى هذا المركز الاستشفائي، إثر حادثة السير التي وقعت، اليوم السبت، على الطريق السيار بين مراكش و أكادير، “يعاني من حروق بليغة من الدرجة الثالثة”.

وأوضح البروفيسور نجمي، في تصريح للصحافة، أن هذا الشخص (48 سنة)، والذي تم نقله إلى مراكش بواسطة المروحية الطبية التابعة لوزارة الصحة بتنسيق مع مصالح الدرك الملكي والمديرية الجهوية للصحة بأكادير، يعاني من حروق على مستوى الوجه واليدين، وكذا من مضاعفات على مستوى القصبة الهوائية بسبب استنشاقه كمية كبيرة من الدخان.

وأضاف أن الحالة الصحية للشخص المصاب استدعت وضعه تحت العناية المركزة بمصلحة الانعاش والحروق بالمستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش، مشيرا إلى أن الأطقم الطبية قامت بإعادة تقييم الحروق التي أصيب بها، وخاصة على مستوى الوجه.

من جهته، قال رئيس مصلحة الانعاش والتخدير بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، البروفيسور محمد ناصر الصمكاوي، إن الحالة الصحية للمصاب تتطلب إخضاعه لعملية جراحية مستعجلة، وذلك جراء الحروق الخطيرة التي أصيب بها، مؤكدا أن الطاقم الطبي المشرف على متابعة الحالة الصحية للمصاب يبذل كل ما في وسعه من أجل مساعدته على تخطي مرحلة الخطر والتماثل للشفاء.

من جانبه، عبر أحد إخوة الضحية، في تصريح مماثل، عن شكره وامتنانه العميقين لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لما أحاط به جلالته الشخص المصاب وعائلته من عطف وعناية مولوية.

وقام صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، اليوم، بزيارة الشخص المصاب، حيث اطلع جلالته على حالته الصحية، كما استفسر عن حالة باقي المصابين المتواجدين تحت المراقبة الطبية.

وكان جلالة الملك قد أعطى تعليماته السامية للتكفل شخصيا بمصاريف جنازة الضحايا، وبمصاريف العلاجات والاستشفاء بالنسبة للمصابين.

وخلفت الحادثة، التي وقعت، في الساعات الأولى من صباح اليوم، على الطريق السيار بين مراكش وأكادير، جراء اصطدام شاحنة بحافلة لنقل الركاب، مصرع 10 أشخاص وإصابة 22 آخرين بجروح.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *